نبذة موجزة عن الأمن الأفريقي رقم ٣٧

Print Friendly, PDF & Email

الأبعاد الجيواستراتيجية للحرب الأهلية الليبية

طارق مقريسي

٢٩ يونيو ٢٠٢٠

قم بتنزيل هذه النبذة الموجزة بنَسَق :
English | Français | Português

أصبحت الحرب الأهلية في ليبيا صراعًا جيواستراتيجيًا تنافسيًا على نحو متزايد. التسوية التي توسطت فيها الأمم المتحدة بدعم من دول عدم الانحياز هي الوسيلة الوحيدة القابلة للتطبيق لخفض للتصعيد على نحو مستقر لتمكين ليبيا من استعادة سيادتها.

Libyan fighters

مقاتلون ليبيون (تصوير: فكّر في الدفاع)

أبرز العناوين

  • تم تصعيد النزاع الليبي إلى منافسة جيواستراتيجية خطيرة متزايدة على النفوذ، وتأليب الإمارات ومصر وروسيا ضد قطر ومعظم أوروبا وتركيا في بلد غني بالبترول يقع على مقربة من مناطق شمال أفريقيا وجنوب أوروبا والساحل والشرق الأوسط.
  • يفتقر الجنرال خليفة حفتر إلى شعبية محلية قوية وبدلاً من ذلك يعمل إلى حد بعيد بمثابة وكيل لمصالح فاعلين خارجيين. علاوة على ذلك، عمل باستمرار كعائق للتهدئة والاستقرار. وتبعًا لذلك، أنه يفتقد المكانة التي تؤهله لكي يعامَل كند سياسي للحكومة التي تساندها الأمم المتحدة.
  • التسوية التي توسطت فيها الأمم المتحدة بدعم من دول عدم الانحياز هي الوسيلة الوحيدة القابلة للتطبيق لتحقيق تهدئة مستقرة لتمكين ليبيا من استعادة سيادتها.

لقد أودى الصراع في ليبيا بحياة عشرات الآلاف، وأدى إلى الاضطراب في جميع أنحاء شمال أفريقيا ومنطقة الساحل، وأصبح نقطة محورية متزايدة للمنافسة الجيواستراتيجية.  منذ أبريل ٢٠١٩، اشتدت الحرب الأهلية في ليبيا لا سيما في غرب البلاد، حيث حاصر الجيش الوطني الليبي، التابع للجنرال خليفة حفتر، طرابلس في محاولة للإطاحة بحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة. تقدر بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (UNSMIL) وجود حوالي ٢٣١٬٠٠٠ مدني في مناطق المواجهة الأمامية المباشرة، مع وجود ٣٨٠٬٠٠٠ آخرين يعيشون في المناطق المتضررة مباشرة من النزاع. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من ٣٧٠٬٠٠٠ شخص ما زالوا نازحين داخليًا بسبب العنف وقتل مئات المدنيين منذ هجوم حفتر في أبريل ٢٠١٩١

ووفقًا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فقد نفذ الجيش الوطني الليبي والقوات التابعة له ما لا يقل عن ٨٥٠ غارة جوية دقيقة بطائرات مسيّرة و١٧٥ أخرى من القاذفات المقاتلة بين أبريل ٢٠١٩ ويناير ٢٠٢٠٢. من هذه الغارات، تحدثت التقارير عن أن الطائرات الحربية المصرية والإماراتية شنت حوالي ٦٥ غارة دقيقة. في غضون ذلك، شنت حكومة الوفاق الوطني والقوات التابعة لها ما يقرب من ٢٥٠ غارة جوية.

قد يتسبب التأثير الاقتصادي للصراع إلى جانب جائحة COVID-١٩ في تقلص الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بأكثر من 12 بالمائة في عام ٢٠٢٠.  وقد أدى حصار الجيش الوطني الليبي لمحطات النفط منذ يناير ٢٠٢٠ إلى توسيع عمق الأزمة الاقتصادية. انخفض إنتاج النفط إلى حوالي ١٢٠٬٠٠٠ برميل يوميًا من ١٫١٤ مليون برميل في ديسمبر ٢٠١٩.  وقد أدى ذلك إلى خسائر مالية تبلغ حوالي ٢ مليار دولار شهريًا للمؤسسة الحكومية.٣

بينما كانت الإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر تدعم الأطراف المتنافسة للصراع الليبي منذ مراحله المبكرة، تصاعدت المخاطر الجيواستراتيجية في سبتمبر ٢٠١٩ مع نشر المرتزقة الروس لدعم قوات حفتر.  وقد عجل هذا بتدخل القوات البرية التركية لدعم حكومة الوفاق الوطني.  بالإضافة إلى ذلك، قامت الجهات الفاعلة الخارجية بنشر المرتزقة السوريين والتشاديين والسودانيين والطائرات بدون طيار وأنظمة الدفاع أرض-جو وغيرها من الأصول ذات التقنية العالية في محاولة لتغيير التوازن لصالح وكلائهم.

Figure 1 - Figure 1 - Areas of Control in Libya's Civil War

ملاحظة: مناطق التحكم توضيحية ولا يمكن تفسيرها على أنها تحديدات دقيقة أو ثابتة. (انقر على الصورة للحصول على نسخة قابلة للمشاركة.)

يمثل تراجع ليبيا بعد الثورة نحو التجزئة وانهيار الدولة سبباً متزايداً للقلق. مع اندماج الجهات الخارجية حول الفصيلين الليبيين الرئيسيين، أصبح الصراع دوليًا على نحو متزايد. وقد ضاعف ذلك من تعقيده، بإضافة محفزات مختلفة كثيرًا عن تلك التي بدأ به الصراع. يشكل تدويل النزاع كابوسًا جغرافيًا استراتيجيًا لجهود الأمم المتحدة نحو تحقيق الاستقرار وضاعف من مخاطر الحرب الأهلية في ليبيا، مما يشكل تهديدًا أكبر للأمن الدولي.٤

رسم خطوط المعركة

بدأ تدويل المرحلة الانتقالية في ليبيا بما كان بحد ذاته ثورة دولية للغاية. إذ حظيت تدخلات منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) ٢٠١١، التي جرت إلى حد كبير من السماء، بمعظم الاهتمام خلال لحظة ليبيا دخول في معمعة الربيع العربي. ومع ذلك، كان من غير المعترف به التدخلات المتنافسة من قبل قطر والإمارات العربية المتحدة لتجهيز وتدريب ومساعدة الميليشيات الثورية الليبية على الأرض، مما مهد الساحة للمنافسة التي ستحدد آثار ليبيا الثورية.

حشدت دولتا الخليج مساعدتهما من خلال وكلاء أقامتا معهم علاقات سابقة والذين جاؤوا لتمثيل مصالحهما المتشعبة.  كان من بين الذين انضموا إلى معسكر قطر فاعلين ليبيين كانوا يعارضون معمر القذافي أيديولوجياً باعتباره طاغية، وأولئك الذين كانوا في كثير من الأحيان قد تم سجنهم أو اضطهادهم، والذين حددوا معارضتهم في الأيديولوجية السياسية الإسلامية. حافظت الإمارات على روابط مع طبقة تكنوقراطية عملت غالبًا مع نجل القذافي في محاولة إصلاح فاشلة ومع أجيال من المعارضة الأكبر سنًّا.

خلال الحرب الثورية، غالبًا ما تم تحديد هذين المعسكرين المتميزين من خلال اتصالات شخصية مع زعيم ميليشيا معين، أو وسيط من الجيل الأكبر سنًا، أو روابط بمنطقة جغرافية.  مع تقدم الحرب، أدت عملياتهم العسكرية، ومعاملاتهم الدبلوماسية، ومكائد وكلائهم السياسيين الذين أحكموا سيطرتهم الحصرية على أدوات السلطة في ليبيا، إلى وضع المعسكرين ضد بعضهما البعض. وازداد الخلاف شدة حتى مع انتهاء الحرب، ومع إجراء أول انتخابات للبلاد منذ أكثر من نصف قرن في يوليو ٢٠١٢ لانتخاب برلمان، المؤتمر الوطني العام (GNC).  سيصبح هذا المسرح الأول لهذا الصراع الجديد الذي أصبح الآن سياسية على نحو أكبر.

Libyan GNA soldiers return from frontlines

جنود متحالفون مع حكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليًا عائدين من الخطوط الأمامية في طرابلس، أبريل . (تصوير: VOA/H. Murdock)

استمر الائتلافان في مواجهة بعضهما البعض بدلاً من التسوية في سعي محصّلته الصفر للثروة والسلطة بتشجيع من مؤيديهما.  فاز تحالف القوى الوطنية (NFA)، وهو ائتلاف سياسي له علاقات وثيقة مع الإمارات العربية المتحدة، بأغلبية استطاع أن يحصل على ٦٤ مقعدٍ في المؤتمر الوطني العام (بما في ذلك أعضاء البرلمان المنتخبين اسميا). وحصل حزب العدالة والبناء، وهو حزب سياسي متحالف مع جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، على ٣٤ مقعدٍ.  إن استخدام العناصر السياسية المحلية للميليشيات من أجل تحقيق نتائجها السياسية الداخلية أدى إلى إضفاء الطابع المؤسسي على العنف كأداة سياسية. وفي الوقت نفسه، دمرت المنافسة على المعاملات التجارية الفاسدة غالبًا مع الشركاء الدوليين نزاهة وشرعية المؤتمر الوطني العام كمؤسسة. بمجرد فشل NFA، الذي يعاني من الشقوق الداخلية والمناورة باستمرار، في جعل أغلبيته الأولى في الحساب، قاطع التحالف المؤتمر الوطني العام، مما قوض فعاليته بشدة.

على الرغم من أن الأمم المتحدة كانت تأمل في أن تؤدي جولة جديدة من الانتخابات إلى استئناف عملية انتقال سياسي التي ضاعت بسبب جشع الطبقة السياسية في ليبيا وعدم نضجها، فقد وقع الضرر.  حيث تحجرت الفصائل الأجنبية والمحلية في ليبيا، وتم تطبيع استخدام العنف، وانغلقت العقليات على محصلة الصفر حيث صار فوز أحد الطرفين خسارة للطرف الآخر.

الأهمية الجيواستراتيجية لليبيا

إذا كان الربيع العربي وقتًا للاندفاع الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فبالنسبة إلى الخليجيين الذين يتمتعون بأوضاع أكثر استقرارًا وبموارد كبيرة، فقد كان الربيع العربي وقت الفرصة السانحة.  مع انهيار الركائز القديمة للمنطقة – أولاً العراق، ثم سوريا، ثم مصر – كان هناك شعور بأن الوقت قد حان لنظام إقليمي جديد.  رأت قطر، ربما ولدت من تاريخها الخاص بالانقلابات الداخلية، أن الثورات ولدت نظم جديدة ونخب جديدة، وبالتالي دعمت بشكل كامل الجهات الثورية على أمل أن يؤدي ذلك إلى إنشاء شبكة إقليمية من الدول الصديقة، إن لم تكن كريمة. إن دورهم في استضافة العديد من المنشقين الإسلاميين المنفيين في المنطقة، وحقيقة أن معظم حركات المعارضة المنظمة منذ فترة طويلة في المنطقة كانت هي نفسها إسلامية، مما يعني أن مؤسساتهم الإقليمية لها نكهة إسلامية مميزة.

إذا كان نهج قطر مبنيًا على الانتهازية وتوقّعات القوة الناعمة، فإن نهج الإمارات العربية المتحدة كان وليد الخوف والسياسة الواقعية.  وأظهرت الحملات القمعية الداخلية القاسية على النشطاء ومن يقدمون حتى مقترحات متواضعة للإصلاح تيارًا خفيًا من الخوف في أبوظبي من أن عدوى الربيع العربي قد تعبر الحدود الإماراتية.  تُظهر استراتيجيتها الإقليمية منذ ذلك الحين تفضيلًا إماراتيًا للتطور على الثورة مع التركيز على تأمين المصالح الرئيسية.  هذا التفضيل لإعادة إنشاء النظام القديم مع القادة الجدد واضح في دعم الإمارات للجنرال عبد الفتاح السيسي في مصر، درّة هذه السياسة.  تبرز الأنشطة الإماراتية في اليمن الزاوية الاقتصادية لسياستها، استراتيجية في تنويع النفط لتصبح رائدة إقليمية في الشحن والخدمات اللوجستية، مع الحفاظ على وجود مهيمن في شبكة الموانئ التي تربط الشرق الأقصى بالمحيط الأطلسي.

موقع ليبيا الاستراتيجي في قلب البحر الأبيض المتوسط، والمغرب العربي، وبوابة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وكذلك احتياطاتها الكبيرة من النفط والغاز واضطرابها الثوري، يعني أنها سقطت بدقة عند تقاطع الإيديولوجية والاقتصادية الإماراتية. ٥ مع انهيار بقايا الدولة وزعزعة استقرار ليبيا، جذبت دولًا أخرى مثل مصر وفرنسا الذين رأوا فرصة لبناء دولة صديقة يمكن أن تكون مفيدة لمصالحهم الاقتصادية والأمنية والإقليمية في صنع السياسات. ٦ مع استمرار هذه الديناميكية استمر تدهور الأوضاع في ليبيا وتفاقمها.

مشروع حفتر

“الابتعاد عن السياسيين الذين يستخدمون الميليشيات نحو نموذج تستخدم فيه الميليشيات السياسيين”.

كان انهيار المؤتمر الوطني العام نقطة تحول في المرحلة الانتقالية في ليبيا، والتي كان أفضلها هو عودة الجنرال خليفة حفتر في عهد القذافي الذي فشل في تثبيت نفسه بعد الإطاحة بالقذافي. في عام ٢٠١١، تم تهميشه ونبذه بسرعة. رفض العديد من الليبيين العمل معه، واعتبروه مسؤولًا عن الفظائع التي ارتكبت خلال الحرب التشادية في الثمانينيات. واعتبره أخرون قوة انقسام لأن لديهم بالفعل قائدًا هو عبد الفتاح يونس. كان ظهور حفتر التالي، وهو انقلاب تلفزيوني في عيد الحب ٢٠١٤، موضع ضحك كثيرون في حينه. ومع ذلك، فقد كان يمثل بداية السياسة بوسائل أخرى في ليبيا – الابتعاد عن السياسيين الذين يستخدمون الميليشيات نحو نموذج حيث تستخدم الميليشيات السياسيين لتوفير غطاءٍ من الشرعية.

على الرغم من أن حفتر غالبًا ما استفاد من المظالم الليبية المحلية، مثل صعود الجهادية في شرق ليبيا أو الحصار النفطي طويل الأمد الذي تفرضه الميليشيات المارقة، إلا أن محاولته لتقوية موقعه وجذب المؤيدين لم يكن مشروعًا ليبيًا كاملاً أو مستقلاً إطلاقًا.  مرت إعادة تقديم حفتر إلى ليبيا عبر القاهرة، حيث وجدت رؤيته لمحاكاة دكتاتورية القذافي شبه العسكرية صدى لدى مؤسسة عسكرية مصرية ناشئة شجعها التثبيت الناجح للسيسي بعد التحول الديمقراطي المجهض في مصر.

في حين فشلت محاولة انقلاب حفتر في الحصول على قوة الجر في طرابلس، سرعان ما اكتشف وجود سبب جديد على مدار عام ٢٠١٤ – من خلال شن حرب على الإرهاب في شرق ليبيا.٧ سمح له هذا بالبقاء بالقرب من مصر، التي زودته عسكريا لبناء مؤسسة أمنية هجينة جمعت بين ضباط استخبارات النظام السابق وضباط الجيش مع الميليشيات القبلية وغيرها من القوات المساعدة مثل السلفيين.  جاءت هذه الحركة لتمثل جانبًا واحدًا من الانقسام الوطني المتنامي حيث اعتبر بعض السياسيين المتعاطفين والمنتخبين مؤخرًا من البرلمان الجديد، مجلس النواب، حفتر وقواته كقوات مسلحة وطنية في ليبيا. وقد نقل هؤلاء السياسيون أنفسهم من جانب واحد هذه الهيئة التشريعية الجديدة إلى طبرق في شرق ليبيا في محاولة لتجاوز خصومهم والسيطرة على البرلمان، مما أدى إلى تشعب حكم البلاد بشكل فعال.

على الرغم من أن الأمم المتحدة حاولت بناء مؤسسة جديدة لتقاسم السلطة، حكومة الوفاق الوطني (GNA)، فقد أنصار حفتر الاهتمام بالتسوية السياسية في عام ٢٠١٥.  تحت غطاء الحرب على السرد الإرهابي، بنت الإمارات قاعدة جوية بالقرب من مقر حفتر في شرق ليبيا بينما قام الفرنسيون بنشر قوات خاصة وقدموا مساعدة تقنية أخرى. في الوقت الذي كانت فيه فرنسا تزيد من نشاطها في مكافحة الإرهاب إلى جنوب ليبيا في منطقة الساحل، جاء سرد حفتر لمكافحة الإرهاب والدعم الإماراتي (الذي تمتعت به فرنسا بالفعل بشراكة أمنية وثيقة) ليجعله حليفًا طبيعيًا. علاوة على ذلك، اعتُبر حفتر وحركته الأوسع وسيلة مفيدة لتوسيع النفوذ الفرنسي في ليبيا، التي كانت تهيمن عليها إيطاليا منذ فترة طويلة، ومكونًا رئيسيًا في الهيكل الأمني الأوسع الذي كان الفرنسيون يبنونه في الساحل.

مع وجود دعمه الخارجي في مكانه، رفض حفتر دعم الاتفاق السياسي الليبي، الذي كان يهدف إلى إعادة توحيد البلاد، وأعلن في نهاية المطاف أن الاتفاق باطل في عام ٨ أمضى حفتر الكثير من هذا الوقت في رفض الاجتماع مع أي من بعثات الأمم المتحدة أو البعثات الدبلوماسية التي لم تكن تأتي لتقديم الدعم له، لأنه بنى قاعدته في شرق ليبيا.٩ مع انتهاء الحرب على الإرهاب تدريجياً، قدم له مؤيدوه الأجانب التكنولوجيا والتمويل والقوة الجوية والقوى العاملة اللازمة لتوسيع شبكته للاستحواذ على محطات تصدير النفط الليبي وإخضاع ما تبقى من شرق ليبيا. طوال الوقت، تأكدوا من عدم وجود أي انتقاد دولي في طريقه لمجموعة متزايدة من جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الجيش الوطني الليبي بما في ذلك محاصرة مدينة درنة، وعمليات القتل على غرار الإعدام للمقاتلين الأسرى من مجلس شورى بنغازي الثوريين، وفي ٧ حوادث أخرى على الأقل تنطوي على أوامر من قائد الجيش الوطني الليبي بقتل ٣٣ سجينًا على الأقل في المنطقة المحيطة ببنغازي.١٠

Figure 2 - Geostrategic Developments in Libya's Civil Warسراج الضحية

بدأت محادثات الأمم المتحدة التي انبثقت منها حكومة الوفاق الوطني في ديسمبر ٢٠١٥ كعملية مدعومة بقوة من قبل مجموعة من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا، على أمل أن تتمكن من إنهاء الحرب الأهلية في ليبيا وإيجاد شريك موثوق به لمكافحة الإرهاب والهجرة.  ومع ذلك، مع استمرار المحادثات، تفاقمت الأزمة، ومع عبور مئات الآلاف من الناس البحر الأبيض المتوسط واستيلاء الدولة الإسلامية على مدينة سرت قبل ذلك بعام، أصبحت هذه الاحتياجات أكثر حدة. الاتفاق السياسي الليبي الذي نتج عن محادثات الأمم المتحدة لم يكن لديه سوى القليل من الشرعية المحلية وأظهر الحد الأدنى من القدرة الهيكلية لفرض العديد من أحكامه، مثل تلك الخاصة بتأمين العاصمة.  علاوة على ذلك، تم اختيار رئيس الوزراء الجديد، فايز السراج، وهو سياسي غير معروف نسبيًا بدون دائرة انتخابية واضحة، بحكم كونه الشخص الأقل إثارة للجدل وبالتالي الأكثر قبولًا الذي يمكن العثور عليه.

تم تسليم السراج وحكومته الضعيفة إلى طرابلس في مارس ٢٠١٥ على متن سفينة بحرية إيطالية.  كافحت حكومة الوفاق الوطني للعمل في مدينة تسيطر عليها الميليشيات التي كانت أكثر من سعيدة لإبقائها رهينة كوسيلة للاستفادة من البنك المركزي في البلاد.  عندما أدركت جهات دولية فاعلة التي دعمت الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني، أنها غير قادرة على المساهمة على الفور في جهود مكافحة الإرهاب أو مكافحة الهجرة، تخلت تلك الجهات عنهما بسرعة من أجل سياسات أكثر سرعة. غالبًا ما كانت هذه السياسات تدور حول الجهات الفاعلة من غير الدول وتقوض بشكل أكبر حكومة الوفاق الوطني، مما قلّصها إلى وضع دافع وليس لاعب.

كان افتقار حكومة السلطة الوطنية للسلطة ظاهريًا بالكامل عندما استضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤتمرًا بين حفتر وسراج في عام .٢٠١٨١١ سُمي مؤتمر سلام، على الرغم من أن الطرفين لم يدخلا في حرب فعلية، فقد شكلت معادلة زائفة بين زعيم مدني للبلاد وقائد إحدى الجماعات المسلحة المتعددة في البلاد. كما أنها أدت إلى ديناميكية شكلت العملية السياسية الليبية على مدى السنوات المقبلة، حيث اضطر السراج إلى التفاوض على صفقات مع حفتر الذي واصل توسيع وجوده وقوته العسكرية. في هذه الأثناء، حتى أقوى حلفاء حكومة الوفاق الوطني، مثل إيطاليا، الذين اعتبروا سراج مفتاح الحفاظ على نفوذهم في البلاد، بدأوا يفقدون الثقة.

حاول الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة كسر هذا القالب خلال ٢٠١٨-٢٠١٩ لإيجاد عملية سياسية جديدة وشاملة من شأنها أن تؤدي إلى إقامة حكومة مدنية جديدة ومؤسسات أمنية وطنية تعكس بشكل أكبر مزيج من الفاعلين السياسيين والعسكريين في ليبيا. بعد اتفاق تقاسم السلطة المبرم بين حفتر وسراج في أبوظبي في نهاية فبراير ٢٠١٩، يبدو أن خطة الأمم المتحدة الجديدة تقدم بعض الأمل.  ومع ذلك، ظلت الخطة موضع جدل كبير حيث رفض العديد في ليبيا دعمها، مما أدى إلى تآكل مصداقية الأمم المتحدة والدولية في البلاد. في ٢٧ مارس ٢٠١٩، في اجتماع ورد بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحفتر وممثلين إماراتيين، تم اتخاذ قرار بأن حفتر سيحاول الاستيلاء على السلطة بشن هجوم مفاجئ على طرابلس – حتى عندما كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في البلدة يحاول إنقاذ العملية السياسية المدعومة من الأمم المتحدة.

طرابلس أو لا شيء

في أبريل ٢٠١٩، فشلت خطة حفتر في خوض حرب خاطفة على طرابلس وتولي السلطة فيها. سرعان ما وجد حفتر نفسه في حرب استنزاف بمواجهة أكبر حشد من المقاتلين الليبيين الذين شهدتهم ليبيا منذ ثورة ٢٠١١ ضد القذافي.١٢ وناضل في نفس الوقت للحفاظ على خطوط إمداد طويلة عبر منطقة لم يكن يسيطر عليها إلا اسميًا. ومع ذلك، فإن قرار الاستيلاء على طرابلس ترك حفتر وأنصاره مع بدائل قليلة ولكن الاستمرار أو المخاطرة بفقدان كل شيء.  وفي آخر المطاف، إما يفوز حفتر ويقيم دكتاتورية جديدة أو يخسر ويبدأ فصل جديد من الانتقال الليبي، وحشد الليبيين وكذلك الجهات الدولية الفاعلة الأخرى، وهي روسيا وتركيا.

“لقد أوجدت معادلة زائفة بين القائد المدني للبلاد وقائد إحدى الجماعات المسلحة المتعددة في البلاد”.

لطالما استخدمت روسيا الصراع البطيء في ليبيا للنهوض بعلاقاتها مع مصر والإمارات العربية المتحدة، في الوقت الذي وسعت فيه نفوذها على الحدود الجنوبية لأوروبا ووصولها إلى الموارد الطبيعية الليبية. شعرت روسيا بفراغ دولي وفرصة سانحة للاستفادة من نفوذها في دولة غنية بالنفط في جنوب البحر الأبيض المتوسط ووصولها إلى الموارد الطبيعية في ليبيا. وفتحت صفحة من كتابها في سوريا لدعم زعيم استبدادي ضعيف ومعزول في صراع أرادت معظم الجهات الفاعلة العالمية تجنبه. ١٣ في سبتمبر من عام ٢٠١٩، بدأت روسيا في نشر ما يقدر بين ٨٠٠ و١٢٠٠ من المرتزقة الروس من خلال مجموعة فاغنر بقيادة يفغيني بريغوزين، وهو نفس التنظيم الذي نشرته روسيا في الصراعات في أوكرانيا وجمهورية إفريقيا الوسطى وموزمبيق ومالي. وقد أدى الانتشار الروسي إلى إمالة ميزان الصراع لصالح حفتر.١٤ أحدثَ الاضطراب والنزاع في ليبيا فرصًا لإيقاع الأذى، وزيادة النفوذ الروسي في المنطقة، وضمن لروسيا أن تلعب دورًا في أي تسوية.

لطالما حافظت تركيا على اهتمامها بليبيا كشريك اقتصادي حيث تمتلك أكثر من ٢٠ مليار دولار من العقود المجمدة التي، إذا تم استئنافها، قد تعزز اقتصادها المتدهور. علاوة على ذلك، فإن نجاح مشروع حفتر سيعزز النفوذ الإماراتي والمصري في شمال إفريقيا ويمثل عقبة خطيرة أمام الآفاق التركية في المنطقة.

أجبر اعتداء حفتر على طرابلس تركيا إما على التحرك ضد المناورة الإماراتية / المصرية / الروسية أو قبولها للمطالبة بليبيا.  كما وفرت لتركيا فرصة لتعزيز مصالح شرق البحر المتوسط.  بعد اكتشاف فبراير ٢٠١٨ لاحتياطيات كبيرة من الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط ، بدأ تحالف بين اليونان وقبرص وإسرائيل ومصر في تطوير البنية التحتية الأمنية والاقتصادية، والتي اعتبرتها تركيا تهديدًا مباشرًا لمصالحها الاقتصادية ودورها الأمني المهيمن في المنطقة.١٥ أعطى اليأس من حكومة الوفاق الوطني الليبي وعدم مبالاة الغرب تجاه وقف حفتر تركيا النفوذ الذي تحتاجه. وبحلول نهاية نوفمبر ٢٠١٩، وبسهولة وقعت حكومة الوفاق الوطني المحاصرة اتفاقية تحدد الحدود البحرية بين ليبيا وتركيا وخلقت منطقة اقتصادية حصرية تغطي حقول الغاز الرئيسية مقابل الدعم العسكري التركي. مع انتشار القوات التركية ودعمها الجوي، تمكنت حكومة الوفاق الوطني من استعادة العديد من البلدات الاستراتيجية في غرب ليبيا في أبريل ٢٠٢٠.  وبعد ذلك اضطرت قوات حفتر إلى التراجع إلى القواعد الخلفية حول طرابلس مثل بلدة ترهونة.

A burnt-out vehicle is left behind after a battle in Tripoli, April 2019

سيارة محترقة تركت وراءها بعد معركة في طرابلس، أبريل ٢٠١٩. (تصوير: VOA)

تم استيعاب النمو المفاجئ والحاسم للتدخل التركي والروسي منذ أواخر عام ٢٠١٩ بسعادة من قبل فاعلين ليبيين يائسين الذين كانوا على وشك الخسارة. لقد أدت البراعة العسكرية لكلا البلدين بسرعة إلى كونهما فاعلين رئيسيين على الأرض بينما كانا يؤثران على المصالح الأوروبية ويحتملان إغلاق الغرب عن أي تسوية سلمية.

وقد أبرزت الهدنة المؤقتة التي أعلنت في ١٢ يناير ٢٠٢٠، خلال اجتماع في موسكو، هذه المخاوف.  كان الإعلان السريع عن مؤتمر برلين المقرر عقده في ١٩ يناير، بعد شهور من الاجتماعات رفيعة المستوى، محاولة أوروبا للحفاظ على أهميتها. في نهاية مارس ٢٠٢٠، أطلقت أوروبا عملية بحرية مُجددة، IRINI (اليونانية من أجل “السلام”)، لفرض حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة منذ عام ٢٠١١. ومع ذلك، فإن إضفاء الطابع الرسمي على عملية IRINI قد وضع انقسامات واضحة داخل الاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي) في الوقت الذي ضغطت فيه اليونان على البعثة للتركيز على تعطيل طرق إعادة الإمدادات البحرية التركية بهدف أكبر مفترض هو قتل الاتفاقية البحرية والأمنية التركية الليبية.  بالإضافة إلى ذلك، فإن فرض حظر على الأسلحة البحرية دون حصار متزامن للأسلحة القادمة من الإمارات العربية المتحدة من شأنه أن يساعد حفتر في الواقع.  ولا شك في أن هذا الحساب أخذ في الاعتبار قرار تركيا تولي الأمور بنفسها.  يبقى أن نرى ما إذا كان الاتحاد الأوروبي، من خلال أمثال ألمانيا، سيكون قادرًا على استخدام عملية IRINI لتسهيل محاسبة جميع منتهكي الحظر، أو إذا كانت الانقسامات الأوروبية ستجعل العملية في نهاية المطاف غير فعالة.

تصعيد أمام الجبهة الشرقية

“ما لم تتمكن دول عدم الانحياز من حماية ودعم الأمم المتحدة لبدء عملية سياسية حقيقية، فإن الجهات الخارجية المشاركة في الحرب الأهلية في ليبيا ستستمر في التصعيد”.

مسرح العمليات الحربية في ليبيا مجهزّ لتصعيد دراماتيكي.  وبالنظر إلى سلبيات حفتر في غرب ليبيا والدعم التركي الكبير فيها، فمن غير المرجح أن يحقق حفتر المزيد من المكاسب ويعتمد بالفعل بشكل متزايد على المدفعية فقط للحفاظ على مواقعه. مع تفاقم الوضع في غرب ليبيا، من المرجح أن يعيد تركيز قدرته الهجومية المتبقية على الجبهة الشرقية الفعلية بين مدينتي مصراتة وسرت. في أقصى الشرق، حيث لا توجد الدفاعات الجوية التركية، من المرجح أن يظل غير قابل للوصول، ويستوعب بشكل مريح الهجمات التي تشنها حكومة GNA يائسة لاستعادة محطات النفط في البلاد.

مع استمرار الحرب، ازداد قلق أوروبا بشأن العواقب المحتملة المزعزعة للاستقرار لصراع دولي في فناءها الخلفي المباشر، مما قد يؤدي إلى اندفاع جديد للاجئين.١٦ لكن الدور النشط لفرنسا يعيق الأدوات المتعددة الأطراف – الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة – التي يرتاح الأوروبيين في استخدامها.  في غضون ذلك، يبدو أن الولايات المتحدة، التي اعتادت أوروبا على الاعتماد عليها في أي عرض للقوة، تبدو غير راغبة في الانخراط في صراع آخر مستعصٍ، ناهيك عن صراع يعارضه الحلفاء مثل الإمارات وتركيا معارضة مباشرة.

يكاد يكون من المحتم أن تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى استعادة اليد العليا من خلال المزيد من عمليات نشر المرتزقة وشحنات الأسلحة.  والأهم من ذلك، ستكون محاولاتها لاستعادة التفوق الجوي من تركيا، والذي قد ينطوي على استيراد الدفاعات الجوية الإسرائيلية بعد عدم قدرة نظام بانتسير الروسي على تحييد فعّال للطائرات التركية المسيرة.١٧ قد تؤدي المزيد من الخسائر الشديدة إلى الاستعانة بالطائرات الحربية المتقدمة من الإمارات ومصر. يبدو أن تركيا تستعد لهذا التصعيد الخطير من خلال التدريبات الجوية التي تشارك فيها طائرات F-16 الخاصة بها في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

Table 1 - External Forces in Libya's Civil War

تشير كل هذه التطورات إلى تصاعد الصراع المدمر بشكل متزايد.  قد تبدأ إزالة حفتر من غرب ليبيا حملة جديدة وربما أكثر صعوبة لإخراج الجيش الوطني الليبي من حقول النفط الليبية في الجنوب ومحطات النفط على طول الساحل الشرقي.  إن الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لمستقبل ليبيا سيكون إذا تحرك حفتر لتعميق تقسيم البلاد ردًا على ضعفه العسكري.  يمكن القيام بذلك من خلال محاولة بيع النفط مرة أخرى بشكل غير مشروع إذا كان يعتقد أنه لن يكون هناك تراجع دولي هذه المرة.

ما لم تتمكن دول عدم الانحياز من حماية ودعم الأمم المتحدة لبدء عملية سياسية حقيقية، فإن الفعل الخارجي أو المشاركين في الحرب الأهلية في ليبيا سيستمرون في تصعيد محاولاتهم للسيطرة على هذا البلد الصحراوي الذي يعد بالكثير ولكنه لا يقدم سوى القليل من الموارد المهدرة والإحباط للمشرفين المحتملين.

دعم الأمم المتحدة وتجنب الصراع المطول

كانت الحرب الليبية في جوهرها مدفوعة بتطلعات القوى الإقليمية بعد أن اختطفت التحوّل الليبي.  يتنافس هؤلاء الممثلون الآن على إعادة تشكيل المنطقة على صورتهم في سباق خطير إلى القاع.  فيما يلي المجالات ذات الأولوية للعمل السياسي لعكس هذا الاتجاه وتجنب الصراع الطويل في ليبيا.

الاعتراف بالأمم المتحدة كأفضل وسيط نزيه.  إن تصعيد النزاع من قبل الجهات الخارجية يعني أن هناك مصالح وسمعة على المحك أكثر مما كانت عليه من قبل.  نظرًا للتكاليف المنخفضة نسبيًا التي يتحملها كل من هذه الجهات الفاعلة من خلال دعم الوكلاء، فإن لديهم الوسائل والحوافز لمواصلة التصعيد.  من خلال الاعتراف بالأمم المتحدة باعتبارها أفضل هيئة لتسهيل التهدئة والتسوية التفاوضية، سيكون لدى جميع الأطراف تأكيدات أكبر بأن مصالحهم سيتم النظر فيها. وهذا يقلل من التيار السفلي “الفائز يأخذ كل شيء” الذي كان يقود الجوانب الجيواستراتيجية لهذا الصراع.  كما أنه الخيار الوحيد الذي ستتاح فيه لليبيين الفرصة لإعادة تأكيد سيادتهم بدلاً من وجودهم كدولة تابعة للجهات الإقليمية الأخرى.

التوقّف عن معاملة حفتر كبديل قابل للتطبيق.  إن استحالة فوز حفتر في هذه الحرب والقدرة على حكم ليبيا قد تم توضيحها بشكل مؤلم مع هجمات حكومة الوفاق الوطني في أبريل ٢٠٢٠ بقيادة تركيا.  حتى قبل ذلك، كان حجم التعبئة التي أثيرت ضده، وافتقاره إلى جمهور محلي قوي، وغياب الشرعية، واعتماده على المرتزقة والمعدات والطائرات الأجنبية يشير إلى أن أفضل سيناريو لحفتر سيكون حربًا حضرية طويلة الأمد من شأنها أن تدمر طرابلس وتحضيره فقط لمزيد من الصراعات في مدن مثل مصراتة.

بعد أن أفسد الجهود السابقة التي بذلتها الأمم المتحدة ثم شن هجومًا على العاصمة بعد الموافقة على اتفاق لتقاسم السلطة مع السراج في فبراير ٢٠١٩، أثبت حفتر أنه شريك تفاوضي غير موثوق به.  علاوة على ذلك، فقد جعل طموحه أن يكون الزعيم الليبي الاستبدادي القادم واضحًا جدًا في مناسبات متعددة وانتهك كل وقف إطلاق نار معروض، بما في ذلك شروط مؤتمر برلين في يناير ٢٠٢٠.

وبناءً عليه، يبدو أن حفتر هو المفسد النهائي للتهدئة والاستقرار في ليبيا.  بينما يُعامل حفتر غالبًا باعتباره جزءًا أساسيًا من الحل، في الواقع، سيكون حل النزاع أسهل بكثير من خلال عدم معاملته على أنه المعادل الحاكم لحكومة الوفاق الوطني.  يمكن تحقيق آفاق أفضل من خلال إشراك من هم تحت إمرته من أجل فرض وقف إطلاق النار وبناء مؤسسة أمنية مشتركة.

عرض سياسة أوروبية موحدة للصراع في ليبيا.  إن عدم وجود موقف أوروبي موحد بشأن ليبيا مكّن روسيا من اكتساب نفوذ وتوسيع نفوذها على الجناح الجنوبي لأوروبا. ويشكل هذا تهديدًا أخطر بكثير لأوروبا من أي خلافات داخل أوروبا.  وبناءً على ذلك، ينبغي أن يكون تدخل روسيا المتعمق في ليبيا نقطة تجمع لأعضاء الاتحاد الأوروبي والناتو.

هذا لا يستدعي مشاركة حزبية في حرب ليبيا، بل موقف سياسي مشترك من الغرب يفرض حظر الأسلحة الذي أقرته الأمم المتحدة، ويدافع عن المعايير الدولية، ويدعم نزاهة المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا باعتبارها البائع الشرعي الوحيد للنفط الليبي، ويحمي عملية الأمم المتحدة باعتبارها اللعبة الوحيدة في المدينة.  وهذا من شأنه أن يقيد بشكل كبير عملية روسيا التي تم تنفيذها من خلال مجموعات المرتزقة، ونقل الأسلحة، ومحاولات مساعدة حفتر على بيع النفط بشكل غير مشروع.  وهذا من شأنه أن يقيد بشكل كبير عملية روسيا التي تم تنفيذها من خلال مجموعات المرتزقة، ونقل الأسلحة، ومحاولات مساعدة حفتر على بيع النفط بشكل غير مشروع.

فرض المعايير الدولية لوقف التصعيدات.  إن انتهاكات حظر الأسلحة المفروض من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على ليبيا هي المحرك الرئيسي للنزاع وتسمح للمقاتلين الليبيين، وخاصة حفتر، بتجاهل الدعوات إلى وقف إطلاق النار مع الإفلات من العقاب.  يعد استخدام أصول مثل عملية الاتحاد الأوروبي IRINI بالإضافة إلى مراقبة الأقمار الصناعية والجوية الأخرى طريقة سريعة لجمع الأدلة على جميع الانتهاكات التي يمكن استخدامها لفرض حظر الأسلحة بطريقة غير منحازة.  إذا اعتبرت محاسبة الدول المخالفة، مثل الإمارات العربية المتحدة، حساسة للغاية من الناحية السياسية، أو إذا كان مجلس الأمن منقسمًا جدًا على العمل، فستبقى خيارات أخرى متاحة. لا يزال من الممكن إرسال رسالة واضحة من خلال عقوبات من جانب واحد على الشركات الخاصة التي تستخدمها الإمارات العربية المتحدة وغيرها لإرسال الأسلحة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضًا معاقبة أولئك الذين يديرون مقاولين عسكريين خاصين مثل Wagner Group من Yevgeny Prigozhin في محاولة لإيجاد بيئة في ليبيا أكثر ملاءمة للسلام.

يمكن أيضًا تطبيق حملة ضغط من هذا النوع على المحاربين الليبيين الذين يسعون إلى تقويض عملية الأمم المتحدة.  واعتبرت عقوبات مماثلة في عام ٢٠١٤ ضد رؤساء البرلمانات والحكومات المتنافسة أساسية لتسهيل المحادثات التي ولدت اتفاق السياسة الليبية وحكومة الوفاق الوطني.  الجهات الفاعلة الليبية والحكومات الخارجية التي تحاول تقويض عملية الأمم المتحدة تستمر في القيام بذلك لأنها لا تتحمل سوى القليل من التكاليف. سيكون التحرك لإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب هذه طريقة سلمية نسبيًا لتغيير السلوكيات.

جعل وقف إطلاق النار الوطني أكثر مرونة من خلال وقف إطلاق النار المحلي.  إن الطبيعة اللامركزية للمجتمع الليبي ومختلف الميليشيات التي تشكل كلا الائتلافين المتنافسين يعني أن وقف إطلاق النار الوطني لا يمكن أن يكون مرناً إلا من خلال إشراك المجتمعات التي تقاتل فعلياً.  يُعد التركيز على “وقف إطلاق النار المحلي” بين المجتمعات المتحاربة بشكل مباشر مثل مصراتة وترهونة خطوة رئيسية نحو منع عودة الصراع وبدء بناء مؤسسات أمنية وطنية حقيقية في ليبيا.  إن العمل من المستوى المحلي إلى أعلى أمر حيوي للتخفيف من فلتان الأمن في المجتمعات التي تقدم فرصًا أخرى للمشاركة الأجنبية الشنيعة وبناء مؤسسات مرنة يمكنها مقاومة التأثير الأجنبي بشكل أفضل.

طارق مقريسي هو زميل في السياسة في برنامج شمال أفريقيا والشرق الأوسط في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، متخصص في السياسة والحكم والتنمية في العالم العربي. لقد عمل بشكل مكثف على الانتقال الليبي منذ عام ٢٠١٢ مع المنظمات الليبية والدولية.

⇑ عد إلى الأعلى ⇑

ملاحظات

  1. Libya Situation Report,” United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs, April 29, 2020.
  2. United Nations Security Council, United Nations Support Mission in Libya: Report of the Secretary-General, S/2020/41 (January 15, 2020).
  3. Oil Blockade Continues to Ravage Economy,” Economist Intelligence Unit, March 4, 2020.
  4. Tarek Megerisi, “Libya’s Global Civil War,” Policy Brief (London: European Council of Foreign Relations, 2019).
  5. Anouar Boukhars, “The Maghreb’s Fragile Edges,” Africa Security Brief No. 34 (Washington, DC: Africa Center for Strategic Studies, 2018).
  6. Karim Mezran and Arturo Varvelli, eds., “Foreign Actors in Libya’s Crisis,” Atlantic Council and ISPI Report (Milan: Italian Institute for International Political Studies, 2017).
  7. Mirco Keilberth and Fritz Schaap, “A Warlord Rebuilds Benghazi in His Own Image,” Spiegel International, September 13, 2019.
  8. Libyan Political Agreement, as signed on December 17, 2015, in Skhirat, Morocco, available on the UNSMIL website.
  9. David D. Kirkpatrick, “A Police State with an Islamist Twist: Inside Hifter’s Libya,” New York Times, April 14, 2020.
  10. Evidence Points to War Crimes by Libyan National Army Forces,” Amnesty International, March 23, 2017. “UN Says It Is Concerned about LNA Siege of Derna,” Libya Herald, August 6, 2017. “Situation in Libya: ICC Pre-Trial Chamber I Issues a Warrant of Arrest for Mahmoud Mustafa Busayf AL-WERFALLI for War Crimes,” press release ICC-CPI-20170815-PR1328, International Criminal Court, August 15, 2017.
  11. Claudia Gazzini, “Making the Best of France’s Libya Summit,” Briefing No. 58, International Crisis Group, May 28, 2018.
  12. Wolfram Lacher, “Who Is Fighting Whom in Tripoli? How the 2019 Civil War Is Transforming Libya’s Military Landscape,” Briefing Paper (Geneva: Small Arms Survey, 2019).
  13. Joseph Siegle, “Recommended US Response to Russian Activities in Africa,” in “Russian Strategic Intentions,” Nicole Peterson, ed., Strategic Multilayer Assessment (SMA) White Paper (Boston: NSI, 2019).
  14. Frederic Wehrey, “With the Help of Russian Fighters, Libya’s Haftar Could Take Tripoli,” Foreign Policy, December 5, 2019.
  15. Michael Tanchum, “A Dangerous Policy of Turkish Containment in the Eastern Mediterranean,” Jerusalem Post, July 10, 2019.
  16. Tarek Megerisi, “Why the ‘Ignored War’ in Libya Will Come to Haunt a Blinkered West,” Guardian, March 24, 2020.
  17. Anna Ahronheim, “Is an Israeli Air Defense System Shooting down Israeli Drones in Libya?Jerusalem Post, April 12, 2020.

⇑ عد إلى الأعلى ⇑